كيفية إجراء مقابلة توظيف - أمثلة عن بعض الحالات الصعبة

هذا المقال متوفر في اللغة:
كيفية إجراء مقابلة توظيف - أمثلة عن بعض الحالات الصعبة

إن الهدف من إجراء مقابلة مع مرشح لمنصب ما هو المناقشة و التحقق من المعلومات التي تم جمعها عن هذا الشخص من خلال الوثائق و استمارة الطلب. و يمكن أيضاً اثناء المقابلة إخضاع المرشح لبعض الإختبارات المهنية أو تمارين خاصة بمراكز التقييم حيث أن ذلك ييسمح بتقييم المهارات الشخصية لهذا المرشح. كل ذلك سيسهم بتحديد الفجوة بين مهارات المرشح و متطلبات الوظيفة، و الذي يُعتبر الهدف النهائي من عملية الإختيار.

الأدوات

إن مقابلة التوظيف هي تُعتبر عملية من عمليات الإتصال المعقدة، حيث أنها في المقام الأول مبنية على احترام الآخرين و مبدأ المعاملة بالمثل في مجال تبادل المعلومات و الإستماع النشط. هذا يعني أنه على المسؤول عن عملية التوظيف أو الشخص الذي يدير المقابلة أن يأخذ بعين الإعتبار مستويات متفاوتة للمرشحين و اعطائهم كل الإهتمام:

  • سياق المقابلة: الوضع، اللاعبين، القواعد …
  •  محتويات المقابلة: الإطار المرجعي، اللغة …
  •  التفاعلات الإجتماعية: المواقف و الأنظمة (اللفظية و غير اللفظية على حد سواء)، التأثيرات …

يرجى ملاحظة أن استخدام الختبارات المهنية التي تم التحقق علمياً من صحتها قد تساهم بتقديم معلومات من شأنها أن تكون موضوعية و موثوقة و ذات قيمة محايدة، و علاوة على ذلك فإنها ستمح بتوجيه سير المقابلة نحو الطريق الصحيح.

الممارسة

لإجراء مقابلة عمل ناجحة ننصح باتّباع الخطوات التالية:

  • ١. الترحيب بالمُرشح
  • ٢. تقديم ملخص عن المنصب و ما يحتويه من مهام
  • ٣. طرح الأسئلة
  • ٤. تحديد نقاط القوة و الضعف لدى المرشح (فيما يتعلق بالمنصب)
  • ٥. اختتام المقابلة

قد يقوم الشخص الذي يدير المقابلة باتخاذ عدة أشكال من التعبير أو المواقف خلال المقابلة، و هذه بتوقف على سلوك المرشح. و هكذا، فإن المرشح المتحفظ قد يحتاج إلى نوع من التشجيع أكثر من مرشح منطلق اللسان، حيث أن الأخير قد يحتاج إلى ضبط أكثر.

يبين المخطط التالي عن المواقف الرئيسية التي يمكن اعتمادها في سياق المقابلة (مخطط). هنالك أيضاً بعض القواعد الأساسية التي يجب النظر فيها:

  • عدم طرح سؤالين في وقت واحد، و تجنب طرح الأسئلة التي قد تؤثر على جواب المرشح (مما قد يدل على أنه هنالك إجابة واحدة صحيحة)
  • احترام لحظات الصمت
  • تجنب أي نوع من التواطؤ مع المرشح (التحيز)
  •  تجنب أي نوع من السؤال عن: أصول المرشح، الدين، الحياة الزوجية، النشاط الجنسي، …الخ
  •  طرح الأسئلة الأساسية: "ماذا يمكنك أن تفعل لنا؟"، " أي نوع من الأشخاص هو أنت؟"، "هل يمكننا تحمل التكاليف لقاء خدماتك؟"

و أخيراً، على الرغم من اتخاذ كافة الاحتياطات، قد تأخذ المقابلة منعطفاً صعباً، و بشكل عام يجب عندها تذكير المرشح بما يلي:

  •  سياق المقابلة (الإطار الزمني، قواعد اللعية …)
  •  الهدف من المقابلة (تبادل المعلومات …
  •  ضمان حسن سير المقابلة

أمثلة

هنا تجدون أمثلة عن بعض الحالات الصعبة التي قد تظهر خلال مقابلة العمل بين المسؤول عن عملية الإختيار و المُرشح و الحلول المقترحة لحلها.

 

هذا المقال متوفر في اللغة: